مرحباً بكم في مدونة قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية | مدونة متخصصة تعنى بالتعريف بالقسم وأنشطته وتناول كل ماهو جديد في التخصص بصورة عامة | نسعى للتواصل معكم ونتمنى أن ننال رضاكم | نتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع طموحاتنا وتطلعاتكم

الاثنين، 7 مايو، 2012

خيرُ جليسٍ في الزمانِ ...كِتابُ ...!! أين !!

بقلم: فراس الجبوري
 
   وقفت لحظتها عند كلمة باتت اليوم لا وجود لها على أرض الواقع العراقي الحالي ألا وهي (المكتبة المركزية العامة)...!! أين هي..!! وأين طلابنا ومثقفينا منها اليوم..!! وأين شبابنا وبناتنا ..!! ذلك المكان الرائع الذي ينعم بالثقافة والهدوء وصفاء الذهن و نشاط الذاكرة !!
    كـلنا يـعود بذكرياته الى الماضي.. الى مراحل الطفولة والصبا والشباب..!! ليستذكر ذلك الجيلٌ الذي كان ينعم بالثقافة المفرطة التي ورثناها عن أباءنا وأجدادنا.. لكني اليوم أفتقد هذه الثقافة (ثقافة الكتاب) في وطني الذي ضاعت فيه كل الموروثات عن الماضي العبق بتأريخه وثقافاته التي أختلفت من مكان الى اخر داخل الوطن !! هذا الألم الذي أجتاح قلمي الفقير وذاكرتي الهشة الضعيفة !
    سـؤالي هـنا : أيـن أختفت ظاهرة المكتبات المـركزية العـامة سواء في بغداد العاصمة أو حتى محافظاتنا العراقية!! للأسف أقولها
والألم والحزن يقبعان تحت أضلعي!! لا مكان اليوم للمكتبة ولا حتى للكتاب والثقافة!! في بلد ضم أول مكتبة عرفتها الحضارات الإنسانية منذ قرون عدة.. وكان عاصمة للدولة العربية والإسلامية، ومركزاً للعلم والثقافة والمكتبات المشهورة على مر العصور.
    عـذراً لأسـتاذتي الكـرام جميعـاً...!! فأنا أعني وأخاطب الجيل الجديد، وليس كلهم.. بل شريحة معينة منهم، وهذا هو محور موضوعي... وشغلي الشاغل !! ثقافةُ جيلٍ كامل ... أين أختفت!! تلك الثقافة الخالدة الرائعة التي رسخت في شاشات الذاكرة وبين طيات العقول الرافضة الى التفكك والانحلال الثقافي !!
    وتبقى تساؤلاتي أختلجها في صدري، ويرد عليَ صدى فكري المتحير.. فهل من مجيب..!! ويبقى الأمل بهذا الجيل من الطلبة والشباب العراقي المثقف، عسى أن يعود من أضاع منهم ثقافة الكتاب والمكتبة ويراجع نفسه، ويذكر المقولة التي سمعتها يوماً وأعجبتي رغم ورودها بمواضيع مختلفة، والتي تقول.. ((قل لي ماذا تقرأ.. أقول لك من أنت)).

فراس الجبوري
خريج قسم المعلومات والمكتبات
الجامعة المستنصرية
.

هناك تعليقان (2):

  1. مشاركة طيبة من أخونا الفاضل فراس الجبوري، وهو أحد خريجي قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، وأحد النشطاء في الصفحات المتخصصة لمواقع التواصل الإجتماعي بما ينشره من أخبار ونقاشات وخواطر.
    خالص تمنياتنا لزميلنا الفاضل فراس بالموفقية، ونسأل الله له التوفيق في متابعته المهنية، ونتمنى أن نكسبه على مقاعد الدراسة في الدراسات العليا في قسمنا او أحد الإقسام المتخصصة الأخرى (بإذن الله) ليكمل مشواره المهني مع بقية زملائه، وليستثمر طاقاته ونشاطه المتميز في خدمة المهنة والتخصص

    مع خالص تقديرنا له ولنشاطه المتميز المستمر، ومتابعته الحثيثة

    ردحذف
  2. فاروق النعيمي7 مايو، 2012 11:42 م

    نقاش طيب وتساؤلات في محلها، جزاك الله خيراً

    ردحذف