مرحباً بكم في مدونة قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية | مدونة متخصصة تعنى بالتعريف بالقسم وأنشطته وتناول كل ماهو جديد في التخصص بصورة عامة | نسعى للتواصل معكم ونتمنى أن ننال رضاكم | نتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع طموحاتنا وتطلعاتكم

الثلاثاء، 27 ديسمبر، 2011

مأساة حريق المجمع العلمي في القاهرة : ما أشبه اليوم بالأمس

    آلمنا وأحزننا كثيراً خبر حريق المجمع العلمي في القاهرة، هذا المعلم التاريخي المتميز الذي يعود إنشاءه فى القاهرة الى 20 أغسطس 1798، والذي يعد من أعرق المؤسسات العلمية في مصر الشقيقة، ويضم الكثير من الكنوز الثقافية والتاريخية التي لا تقدر بثمن. هذا الحريق الذي تسبب بفقدان وتلف الكثير من الكنوز الثقافية التي لايمكن تعويضها. والذي تلاه الكثير من توجيه الإتهامات ومن خلط للأوراق حول من كان وراء ذلك الفعل المشين. وجرى تبادل الإتهامات بين جهات عدة، فأتهم البعض المتظاهرين، وأتهم آخرون الجيش وأتباع وموالي النظام السابق، وأتهم البعض الآخر المواطنين الذين يجهولون قيمة هذه الكنوز الثقافية الثمينة التي لا تعد كنوزاً للأشقاق في مصر الشقيقة فحسب، أو للعرب أجمع، ولكنها كنوز للأنسانية جمعاء كونها تمثل جزءاً من التراث الإنساني العالمي ككل، وتوسعت دائرة الإتهامات لتشمل والعديد من الجهات الداخلية والخارجية. ولكن الجناة الحقيقيون ومن كان ورائهم مازالوا مجهولين، وحقيقة ماحصل ماتزالت غائبة عنا.

    في الوقت عينه تعود بنا الصور والذكريات الى ما حدث في عدد من البلدان العربية الأخرى من أمور مماثلة، فبالأمس القريب، وبعد أحداث الحرب في عام 2003 في العراق، وجدنا جهات مجهولة قامت بحرق المكتبة الوطنية العراقية، والتي لم تحرق مرة واحدة فقط، ولكنها أحرقت مرتين وعن قصد، وفي يومين مختلفين كما ورد في دراسة للدكتورة فائزة أديب عبدالواحد البياتي وعدد من الدراسات الأخرى وكما تناقلته وسائل الإعلام في حينها وفيما بعد، مما أدى الى فقدان الكثير من المقتنيات النادرة والكنوز الثقافية والوثائق التي تضمها المكتبة، وتلف جزء آخر أوتضرره بصورة كبيرة. وما تلاه من أحداث شملت عمليات السلب والتخريب والتدمير للعديد من المكتبات ومؤسسات المعلومات الأخرى في العراق ومن بينها المجمع العلمي العراقي في بغداد والعديد من المؤسسات الأخرى في كافة أنحاء العراق. وتكررت هذه العمليات التخريبية المريبة في عدد من البلدان العربية الأخرى. ويبدوا جلياً لنا إن الجهات التي فعلت ذلك ومن يقف ورائها أرادوا التأكد من أتلاف والقضاء على هذه الوثائق التاريخية المهمة، وضياع ما يوثق فترات وحقب تاريخية مهمة. مما يثير في نفسنا الريبة والشك حول هذه الجهات وما تبغيه من وراء ذلك العمل المشين. فهل من فعل ذلك فعله بجهل وعدوانية للتراث الأنساني وللعلم والثقافة؟ أم إنها عملية منظمة ومخطط لها لأتلاف مايوثق تلك الحقب التاريخية المهمة؟ أم إنها قد تكون عمليات لمحو الأثر لسرقات جرت على تلك الوثائق وأراد من ورائها طمس تلك الآثار؟ إننا لانعني بذلك جهات أو أشخاص معينين من تلك البلدان، ولكننا نتخوف (أو نحن شبه متيقنيين والعلم عند الله) أن تكون هنالك جهات خارجية منظمة هي من قامت بتلك العمليات لغايات في نفسها. لانريد توجيه أصابع الإتهام الى أحد، أو نكرر ما تناقلته بعض الجهات ووسائل الإعلام حول تسمية تلك الجهات بعينها، ولكننا ندعوا الى المزيد من التحقيق والمتابعة لهذا الموضوع الخطير، وضرورة الكشف عن الجناة ومن يقف ورائهم.

    ونحن كمتخصصين في مجال علم المعلومات والمكتبات نشعر بحزن شديد وألم وغصة حين نسمع بمثل هذه الأخبار، وندعوا كافة الجهات المعنية والمتخصصة على المستوى العربي والعالمي للسعي لأصدار المزيد من القوانين والمواثيق الدولية التي تلزم كافة البلدان بالحفاظ على تلك الكنوز الثقافية الأنسانية، وحمايتها من السرقة والتعرض للتلف والدمار في مختلف الضروف.

    وقد بادرت العديد من الشخصيات والجهات بالتطوع والتبرع لترميم وصيانة ما أمكن من تلك الوثائق، جزاهم الله خيراً، ونددت العديد من الجهات المتخصصة والمهنية بهذه الأعمال الهمجية ومن كان ورائها والتي طالت الكنوز الثقافية. وقد أصدر الأتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (إعلم) بياناً للتنديد بشأن الإعتداءات التي طالت مؤسسات ومرافق المعلومات العربية ككل ومشيراُ الى بالاعتداءات الأخيرة التي تعرضت لها مؤسسات ومرافق المعلومات العربية، وذلك على هامش المؤتمر الثاني والعشرين الذي أختتم قبل أيام في دولة السودان الشقيقة، وفي مايلي نصه:
بيان تنديد من الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (إعلم) بشأن الاعتداءات على مؤسسات ومرافق المعلومات العربية 21 ديسمبر 2011
" إنطلاقاً من الدور الرائد للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (إعلم) في رعاية مؤسسات ومرافق المعلومات العربية بكافة أنواعها، وإيماناً من الاتحاد بأهمية الحفاظ على مقتنيات تلك المؤسسات بما تمثله من تراث تاريخي وفكري وإنساني لا يقدر بثمن ، يعرب عن استنكاره لسلسلة الاعتداءات على بعض المكتبات ومراكز المعلومات ودور الوثائق والأرشيف في عدد من الدول العربية في الأونةٍ الأخيرة مثل فلسطين والعراق وليبيا. وكان آخرها الاعتداء الآثم الذي تعرضت له مكتبة المجمع العلمي المصري بالقاهرة، والتي تعد واحدة من أعرق وأقدم المكتبات في منطقة الشرق الأوسط بل والعالم أجمع ، والذي أسفر عن حرق مجموعة قيمة من المخطوطات والكتب النادرة والخرائط التي توثق لحقبة مهمة في تاريخ الدولة المصرية . وإذ يندد الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات بهذه الاعتداءات اللا مسئولة، والتي يعتبرها كارثة ثقافية بكل المقاييس، يهيب بالشعوب في كافة البلدان العربية الحفاظ على التراث الفكري والإنساني بكافة صوره وأشكاله ، كما يناشد الحكومات العربية اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية هذا التراث من التخريب والتدمير وأن تتحمل مسؤلياتها التاريخية في الحفاظ عليه وصيانته باعتباره جزءا لا يتجزأ من تراث الانسانية جمعاء. "
    وفي الوقت الذي نحيي فيه كل الجهود التي قامت بالعمل على أنقاذ مايمكن أنقاذه من تلك الكنوز الثقافية التي لا تقدر بثمن ولايمكن تعويضها، فإن علينا كمتخصصين العمل على مزيد من التثقيف والتعريف بأهمية وقيمة هذه الكنوز الثقافية، والعمل على رفع التوصيات والمقترحات الى الجهات المعنية لأصدار المزيد من القوانين والتشريعات التي من شأنها الحفاظ عليها والتي تضمن حمايتها في كافة الضروف.
    نسأل الله السلامة لكافة مؤسساتنا المعلوماتية العربية والوثائق والمصادر التي تضمها وخاصة الوثائق والمخطوطات النفيسة التي يصعب تعويضها، وأن يعي الجميع أهمية الكنوز الثقافية التي تضمها، ويعي المسؤولون عنها أهمية أعداد البرامج والخطط الخاصة بالطواريء والكوارث وما شابه، آخذين بنظر الإعتبار التجارب والأحداث التي جرت وتجري في المنطقة، والتي من شأنها الحفاظ على تلك الكنوز الثقافية من التلف والفقدان لا قدر الله.
والله ولي التوفيق

عبداللطيف هاشم خيري
قسم المعلومات والمكتبات
الجامعة المستنصرية
بغداد - العراق

هناك 5 تعليقات:

  1. مقال رائع دكتور لطيف، أهنئك عليه، كما أشكر حضرتك لعرضك هذا الموضوع ولمشاركتنا آحزاننا وآلامنا.

    فللآسف نحن لا نعلم حتى الآن من المستفيد من ذلك؟ ولكن بلا شك ما حدث يمثل كارثة تراثية وثقافية كبيرة آلمتنا ليس فقط كمصريين وأشقاء عرب بل أيضاً كمكتبيين مسئولين عن حفظ التراث والثقافة.

    حقظ الله تراثنا وثفافتنا العربية ومؤسساتها. وأعاننا على مسئولية حفظها ورعايتها.

    تحياتي،
    غدير مجدي عبد الوهاب
    طالبة ماجستير بقسم المكتبات والمعلومات - كلية الآداب ، جامعة الإسكندرية.

    ردحذف
  2. إنا لله وإنا إليه راجعون.
    إن تراثنا العربي الأصيل كان وما زال مستهدفاً
    أوافقك الرأي أخي الكريم/د عبد اللطيف،
    نحن بحاجة إلى قوانين مُلزِمة بالحفاظ على هذا التراث العريق.
    كماأننا بحاجة إلى إحياء همم العرب المعاصرين لإنتاج علم نافع تعتبره الأجيال القادمة تراث نادر،

    والله المستعان .
    د.أماني الرمادي
    جامعة الإسكندرية

    ردحذف
  3. الأستاذة الفاضلة د. أماني
    الأخت الفاضلة الأستاذة غدير
    شكراً لتشريفنا بمروركم وتعليقكم على مدونتنا المتواضعة.
    بكل تأكيد نحن كعرب أولاً، وكمتخصصين في مجال المعلومات والمكتبات ثانياً يؤلمنا ما أصاب المجمع العلمي في القاهرة، وضياع هذه الكنوز الثقافية التاريخية التي لا يمكن تعويضها. وقد نكون أقرب لتفهم حجم الكارثة التي حصلت (مع خالص أحترامنا للآخرين) كوننا قد مر علينا ما حصل لكم، وفقدنا الكثير من الوثائق والمخطوطات والآثار وغيرها مما لايمكن تقديرها بثمن. ولهذا فإننا نشعر بالحزن والألم عندما نرى هذه المآسي تحدث في مكان آخر.
    إن قيمة وأهمية هذه الكنوز الثقافية التي لاتقدر بثمن تلزمنا وتحتم علينا كمتخصصين بالتعريف بها وبأهميتها، والمطالبة بأصدار القوانين الخاصة بحمايتها والحفاظ عليها، وتفعيل ماصدر منها بالفعل لغرض حماية هذه الكنوز الثقافية والتي هي جزء من تاريخنا وتراثنا العربي المشرف من التعرض للتلف والضياع في مختلف الضروف.

    وفقنا الله وأياكم لكل خير

    ردحذف
  4. نعم أخي الكريم / د عبد اللطيف، هذا صحيح ، أدعو الله تعالى أن تستقر الأحوال في مصر وكل البلدان العربية حتى نتمكن من المطالبة بإصدار هذه القوانين ، ونحصل على مبتغانا إن شاء الله ...فالحكومات الآن - كما تعلمون- لديها أولويات كثيرة .

    ردحذف
  5. إن شاء الله... نسأل الله لكم ولنا ولكافة البلدان العربية والإسلامية الأمن والأمان والإستقرار.. ولمؤسساتنا المعلوماتية ومكتباتنا العربية المزيد من النهوض والتقدم بإذن الله تعالى.

    ردحذف