مرحباً بكم في مدونة قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية | مدونة متخصصة تعنى بالتعريف بالقسم وأنشطته وتناول كل ماهو جديد في التخصص بصورة عامة | نسعى للتواصل معكم ونتمنى أن ننال رضاكم | نتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع طموحاتنا وتطلعاتكم

الاثنين، 28 أكتوبر، 2013

قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية ينظم حلقة نقاشية حول (تكنولوجيا المعلومات).




    بتيسير من الله تعالى، وضمن النشاط الثقافي لقسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، تنظم اللجنة الثقافية في القسم حلقةً نقاشيةً متخصصة حول (تكنولوجيا المعلومات). وتتضمن الحلقة النقاشية محاضرتين يلقيها كل من الأساتذة الأفاضل:


  • أ.د. طلال ناظم الزهيري، ومحاضرته بعنوان: (ركائز الحوسبة : نظام مارك).
  • أ.م.د. منى عبدالحسن الزبيدي، ومحاضرتها بعنوان: (تقنية الموجات اللاسلكية [RFID] وإستخدامها في المكتبات ومؤسسات المعلومات).

    وسيتم عقد الحلقة النقاشية بإذن الله تعالى يوم الثلاثاء الموافق 29 / 10 / 2013. وذلك على قاعة {عبدالوهاب الوكيل} في الطابق الثاني من البناية الرئيسية لكلية الآداب في الجامعة المستنصرية.
    
    ونحن إذ نتقدم بوافر شكرنا وإمتناننا للأستاذين الفاضلين الكريمين أ.د. طلال ناظم الزهيري، و أ.م.د. منى عبد الحسن الزبيدي مقدماً على مشاركتنا بمحاضراتهم القيمة، وعرضهم لأفكارهم من خلال هذه الحلقة النقاشية، فإننا ندعو كافة الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين والمهتمين والمتابعين لتشريفنا بحضور هذه الحلقة النقاشية والمشاركة فيها، ونوجه الدعوة الى الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين لتشريفنا بالمشاركة في الأنشطة الثقافية التي من المقرر تنظيمها بإذن الله تعالى شهرياً وذلك من خلال إلقاء المحاضرات والمشاركة معنا بالأنشطة والمشاركات المتخصصة بما يعود على الجميع بالفائدة من خلال عرض آخرالتطورات، وتبادل الآراء والخبرات، والتواصل والتحاول الفاعل بين المتخصصين والمهتمين بالمجال، وبما يعود بالفائدة على مؤسساتنا المعلوماتية كافة إن شاء الله تعالى.

    وسنقوم لاحقاً بإذن الله تعالى بإرفاق ملخص للحلقة النقاشية والمستخلصات لمحاضرات الأساتذة الأفاضل فيها.

    والله ولي التوفيق



أ. م. د. خلود علي عريبي      د. عبداللطيف هاشم خيري      م. هناء عبدالحكيم
    اللجنة الثقافية في قسم المعلومات والمكتبات / الجامعة المستنصرية

.

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق