مرحباً بكم في مدونة قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية | مدونة متخصصة تعنى بالتعريف بالقسم وأنشطته وتناول كل ماهو جديد في التخصص بصورة عامة | نسعى للتواصل معكم ونتمنى أن ننال رضاكم | نتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع طموحاتنا وتطلعاتكم

الأربعاء، 9 مارس، 2016

بمناسبة يوم المرأة العالمي.. جمعية أختصاصي المعلومات والمكتبات والتوثيق تقيم أحتفالية تكرم خلالها إختصاصية المعلومات المتميزة

.
   في باكورة أنشطتها، نظمت جمعية إختصاصي المعلومات والمكتبات والتوثيق العراقية إحتفالية لمناسبة عيد المرأة العالمي، وإستثمرت الجمعية هذه الإحتفالية لتكريم إختصاصيات المعلومات المتميزات لهذا العام، وتقديم شهادات التقدير والهدايا لإثنين من المتخصصات في حقل المعلومات والمكتبات والتوثيق، وهما كل من الأستاذ المساعد الدكتورة أمل فاضل عباس مديرة مكتبة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، والأستاذ المساعد الدكتورة أسماء نوري سعيد رئيس قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصري، وذلك يوم الإثنين الموافق 7 / 3 / 2016 وعلى أروقة المكتبة المركزية لجامعة بغداد (مجمع باب المعظم) من الساعة الحادية عشر صباحاً وحتى الساعة الواحدة بعد الظهر.


   إستهلت الإحتفالية بالترحيب بالحضور الأكارم من أعضاء الجمعية والمتخصصين والعاملين في مجال المعلومات والمكتبات والتوثيق، ومن ثم ألقت الدكتورة فائزة أديب عبدالواحد البياتي كلمةً لهذهِ المناسبة (نرفقها في منشور خاص على الرابط المرفق للإفادة) وعرضت خلالها التطور التاريخي لمناسبة عيد المرأة (يوم المرأة العالمي)، وإستثمار الجمعية لهذا المناسبة لتكريم عدد من المتميزات في مجال التخصص لما قدموه ويقدموه من دور فاعل رشحهن لهذا التكريم، ولما له من دور في تحفيز وتشجيع الزميلات الفضليات من المتخصصات بالإقتداء بهن وببقية المتميزات من المتخصصات من أجل رفعة وتطوير التخصص والرقي بمؤسساتنا المعلوماتية في بلدنا. كما جرى الإشارة إلى إن إحتفالية العام القادم بإذن الله تعالى ستكون أوسع وأشمل لتغطي عدداً أكبر من المتميزات والمبدعات وفق معايير أعدتها الجمعية، وتوسع التكريم لفقرات إضافية مثل أفضل باحثة، وأفضل موظفة، وأفضل رسالة وأطروحة جامعية للباحثين من النساء في مجال التخصص لتكريمهن في هذه المناسبة.

   ومن ثم قدم الدكتور عبداللطيف هاشم خيري نائب رئيس الجمعية عرضاً للجمعية وأنشطتها التي باشرت بعملها منذ إنشائها أو التي تسعى لإقامتها في الفترة القريبة القادمة ومنها
تشكيل اللجان المتخصصة لتطوير المكتبات ومراكز المعلومات والتوثيق في القطر بأنواعها كافة، ومتابعة شؤون المتخصصين والعاملين في حقل المعلومات المكتبات والتوثيق، وإقامة المؤتمر العلمي للجمعية، وعدد من الندوات والحلقات النقاشية المتخصصة، وعقد عدد من الدورات التدريبية والتطويرية والتأهيلية للمتخصصين والعاملين في المجال، والمشاريع التعاونية مع عدد من المنظمات المهنية والجمعيات والإتحادات العراقية والعربية والعالمية في مجال التخصص والمجالات المناظرة، فضلاً عن بعض الأنشطة الإجتماعية والثقافية والترفيهية التي تسعى الجمعية لإقامتها.

   وقدمت بعد ذلك فقرات ترفيهية تضمن عرض بعض الطرائف حول المرأة من التي لها علاقة بالمناسبة وشارك فيها عدد من الزملاء الأكارم من الحضور، وتخللتها إستراحة قصيرة لتقديم واجب الضيافة للحضور الأكارم.

   وقام بعد الإستراحة السيد تيسير فوزي رديف أمين سر الجمعية بتقديم عرض تقديمي من خلال الحاسوب للسيرة الذاتية للأستاذتين الفاضلتين الذين شملهم التكريم. حيث قدمت أولاً السيرة الذاتية للأستاذ المساعد الدكتورة أمل فاضل عباس مديرة مكتبة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، وبعدها سلمت شهادة التكريم والهدايا العينية المقدمة من الجمعية للدكتورة، ومن ثم تفضلت الدكتورة أمل فاضل عباس بإلقاء كلمة مقتضبة بهذه المناسبة شكرت فيها الجمعية برئاستها وهيئتها الإدارية على هذه المبادرة، وتناولت موضوع المرأة العراقية دورها الفاعل في المجتمع .


   ومن ثم جرى عرض السيرة الذاتية للأستاذ المساعد الدكتورة أسماء نوري سعيد رئيس قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، وسلمت بعدها شهادة التكريم والهدايا العينية التي قدمتها الجمعية للدكتورة، وتفضلت خلالها الدكتورة أسماء نوري بعد شكر الجمعية على مبادرتها بإلقاء كلمة تناولت فيها المرأة العراقية وتحدثت عن دور المرأة في مجال التخصص وما تواجهه من عقبات في العمل والمجتمع عامةً.


   وقبل إختتام الإحتفالية، جرى فتح المجال أمام الحضور الأكارم لتقديم المقترحات وإبداء الرأي والتفاعل بخصوص المناسبة وإبداء المقترحات الخاصة بعمل الجمعية وأنشطتها وما يطمحون أن تقدمه للمتخصصين والتخصص عامةً، حيث تقدم عدد من الحضور الأكارم بإبداء بعض المقترحات والمداخلات التي ستكون بإذن الله موضع إهتمام الجمعية، وستسعى للعمل عليها من أجل تطوير التخصص والعاملين في المجال.


   أختتمت الإحتفالية بتقديم الشكر والإمتنان للحضور الأكارم من المتخصصين والعاملين في حقل المعلومات والمكتبات والتوثيق لتجشمهم عناء الحضور والمشاركة في هذه الإحتفالية، ودعمهم للجمعية وأنشطتها المستقبلية.



.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق