مرحباً بكم في مدونة قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية | مدونة متخصصة تعنى بالتعريف بالقسم وأنشطته وتناول كل ماهو جديد في التخصص بصورة عامة | نسعى للتواصل معكم ونتمنى أن ننال رضاكم | نتشرف بمشاركاتكم ومقترحاتكم لتطوير الصفحة بما ويتناسب مع طموحاتنا وتطلعاتكم

الثلاثاء، 4 مارس، 2014

عقد ندوة ثقافية حول ((مصادر المعلومات)) في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية




    برعاية السيد عميد كلية الآداب في الجامعة المستنصرية الأستاذ الدكتور سامي الماضي، وبحضور عدد من الأساتذة الأفاضل وطلبة العلم في القسم، وعدد من المتخصصين والمتابعين في مجال المعلومات والمكتبات، وضمن النشاط الثقافي في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية، نظمت اللجنة الثقافية في القسم ندوة ثقافية حول ((مصادر المعلومات))، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 4 / 3 / 2014. وجرى
إدارة الحلقة النقاشية من قبل الأستاذ المساعد الدكتورة خلود علي عريبي، والتي تم من خلالها إلقاء أربعة محاضرات قيمة تفضل بإلقائها عدد من الأساتذة الأفاضل في القسم، وتناولت موضوع الندوة الثقافية ((مصادر المعلومات)) من محاور عدة، وكانت عناوين تلك المحاضرات كالآتي:

  • الأستاذ المساعد الدكتورة ميسون عبدالكريم العبيدي. وكانت محاضرتها بعنوان: ((مصادر المعلومات الإلكترونية: تجربة المكتبة المركزية في الجامعة المستنصرية)).
  • الدكتورة أمل فاضل عباس. وكانت محاضرتها بعنوان: ((إحتياجات ومشاكل مصادر المعلومات الإلكترونية: تجربة مكتبة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية)).
  • الدكتورة ضحى محمود حسين. وكانت محاضرتها بعنوان: ((تدريس مادة مصادر المعلومات باللغة العربية والإنكليزية لجميع المراحل في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية)).
  • المدرس المساعد إبتسام حاتم جاسم. وكانت محاضرتها بعنوان: ((الصحف كمصدر من مصادر المعلومات، مع تركيز خاص على الصفحات الثقافية)). 

    وتم خلال الندوة عرض ومناقشة هذه المواضيع القيمة من قبل الإستاذة الأفاضل الكرام وتناول أبرز المستجدات المتعلقة بها، وعرض تجاربهم العملية من خلال الدراسات التي تناولوها،
وجرى طرح بعض التساؤلات والمداخلات من قبل الأساتذة والطلبة  من الحضور.

    ونحن إذ نتقدم بالشكر والإمتنان لكافة من شارك معنا في هذه الندوة الثقافية المتخصصة من الأساتذة الأكارم وطلبة العلم والمهتمين بالمجال، فإننا نتقدم بإسم الحضور الكرام عامةً، ورئاسة القسم واللجنة الثقافية فيه بصورةٍ خاصة بخالص الشكر والعرفان للأستاذة الأفاضل الكرام على محاضرتهم القيمة، وعلى
تخصيص وقتهم وجهدهم لمشاركتنا بخبراتهم وتجاربهم ومعلوماتهم المتميزة فيها. سائلين الله تعالى أن يمن عليهم بدوام الموفقية، وأن يجازيهم عنا وعن الجميع خير الجزاء. ونكرر دعوتنا لكافة الأساتذة الأفاضل الكرام من المتخصصين والمهتمين بالمجال لتشريفنا بالمشاركة في الأنشطة الثقافية التي من المقرر تنظيمها بإذن الله تعالى شهرياً وذلك من خلال إلقاء
المحاضرات والمشاركة معنا بالأنشطة والندوات والحلقات النقاشية المتخصصة، بما يعود على الجميع بالفائدة من خلال عرض آخرالتطورات، وتبادل الآراء والخبرات، والتواصل والتحاول الفاعل بين المتخصصين والمهتمين في المجال، وبما يعود بالفائدة على مؤسساتنا المعلوماتية كافة إن شاء الله تعالى.

    ونرفق في أدناه ملخصات لما تناوله الأستاذة الأفاضل الكرام في محاضرتهم القيمة للإفادة.



    والله ولي التوفيق



أ. م. د. خلود علي عريبي      د. عبداللطيف هاشم خيري      م. هناء عبدالحكيم كاظم
    اللجنة الثقافية في قسم المعلومات والمكتبات / الجامعة المستنصرية

.

.


مستخلصات للمحاضرات التي جرى إلقائها في الندوة الثقافية:




  • الأستاذ المساعد الدكتورة ميسون عبدالكريم العبيدي. ((مصادر المعلومات الإلكترونية: تجربة المكتبة المركزية في الجامعة المستنصرية)). المستخلص:
    تناولت المحاضرة التعريف بمصادر المعلومات بأنواعها وأشكالها المختلفة، والتركيز على مصادر المعلومات الإلكترونية، وتناولت الحديث عن طرق الحصول على مصادر المعلومات الإلكترونية، وأشكال وأنواع مصادر المعلومات الإلكترونية (حسب التغطية والمعالجة الموضوعية، حسب الجهات المسؤولة عنها، وفق نوع المعلومات، وحسب الإتاحة.
    كما تناولت تجربة المكتبة المركزية للجامعة المستنصرية كنموذج عملي، حيث جرى تناول مصادر المعلومات الإلكترونية المتاحة في المكتبة المركزية، والخدمات التي توفرها المكتبة، ومن بينها الأمور التالية:
    • مجموعة الأقراص الليزرية المتاحة والتي بلغت 18.885 تضم رسائل وأطاريح جامعية متنوعة، فضلاً عن توفر قاعدة بيانات لمستخلصات هذه الرسائل يمكن البحث من خلالها.
    • توفر مجاميع من الكتب الإلكترونية والتي بلغت 6727 كتاباً إلكترونياً، مخزنة وفق نظام للبحث وفق نظام WinISIS. والتي تضم 475 كتاباً في مجال المعلومات والمكتبات، و89 كتاباً في مجال الحاسوب، فضلاً عن 18 من الموسوعات والمعاجم والقواميس، وغيرها من مصادر المعلومات.
    • توفر خدمة المكتبة الإفتراضية العلمية العراقية، وإمكانية إستخدامها للبحث في قواعد البيانات والمصادر التي تضمها.
    • توفر بعض قواعد البيانات مثل قاعدة Medline لسنوات سابقة.
    • توفر خدمة الإنترنت وحواسيب طرفية يمكن من خلالها تصفح الشبكة العالمية والإستفادة من مصادرها، والحصول على المساعدة في البحث للحصول على المعلومات المطلوبة.
  • الدكتورة أمل فاضل عباس. ((إحتياجات ومشاكل مصادر المعلومات الإلكترونية: تجربة مكتبة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية)). المستخلص:
    تناولت المحاضرة المزيد من التعريف بمصادر المعلومات الإلكترونية والتكنولوجيا التي تتعامل بها، وعرض أساب اللجوء والتوجه نحو المصادر الإلكترونية، كما تناولت أبرز المشاكل التي تواجه التعامل مع المصادر الإلكترونية.
    وعرضت خلال المحاضرة تجربة مكتبة كلية الآداب في الجامعة المستنصرية، والتي بينت من خلالها توفر مجموعة ضخمة من الكتب والرسائل الجامعية وغيرها من مصادر المعلومات الرقمية المتنوعة والتي وصلت الى نحو 7 ملايين مصدر متنوع. كما تناولت دور المكتبة في إستثمال هذه المصادر من خلال إتاحتها بواسطة أجهزة حواسيب تمثلت بثلاثة محطات طرفية للتصفح والإطلاع على محتويات هذه المصادر المتنوعة. وجرى تناول أهم المعوقات والإحتياجات التي تتطلبها المكتبة لإستثمار هذه المجموعة القيمة من المصادر، ومناقشة إمكانية تطويرها وإستثمارها لفائدة المستفيدين من خدمات المكتبة.


  • الدكتورة ضحى محمود حسين. ((تدريس مادة مصادر المعلومات باللغة العربية والإنكليزية لجميع المراحل في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية)). المستخلص:
    تناولت المحاضرة عرضاً لواقع تدريس مادة مصادر المعلومات باللغتين العربية والإنكليزية في المراحل المختلفة في قسم المعلومات والمكتبات في الجامعة المستنصرية. وتناولت العديد من الجوانب في هذا الموضوع ومن أبرزها:
    • أهمية المادة وأسباب تدريسها، وأهمية تدريسها باللغة الإنكليزية مع اللغة العربية.
    • أبرز المشاكل والمعوقات في تدريس مادة مصادر المعلومات في القسم وبصورةٍ عامة.
    • أهم المقترحات التي تساعد في تطوير تدريس هذه المادة، والتي يمكن تلخيصها بالآتي:
      • تحديد الهدف من تدريسها، والمصادر المهمة التي تساعد الطالب ليكون أخصائي معلومات وتدريبه على كيفية البحث عنها والتعامل معها.
      • من الضروري أن يكون الشخص القائم على تدريس هذه المادة شخص ملم بالموضوع وله خبرة ودراية جيدة في التعامل مع مصادر المعلومات، فضلاً عن الرغبة في تدريس هذه المادة، والإمكانية الجيدة في اللغة الإنكليزية كونها تتعامل مع المصادر العربية والأجنبية على حد سواء.
      • ضرورة توفير متطلبات تدريس المادة ومن أبرزها تهيأة المنهج الدراسي المناسب، والأدوات المساعدة بشكليها التقليدي والآلي.
      • توفير المستلزمات التقنية مثل الحواسيب الإلكترونية وخدمة الإنترنت التي تساعد الطالب على إستخدام المصادر الإلكترونية والتدرب على التعامل معها.
      • السعي لزيادة التدريب العملي للطلاب من خلال تكليفهم بالواجبات العملية، وإخذهم في جولات ميدانية عملية في المكتبة للتعرف على مصادر المعلومات بأنواعها والتعامل معها، وإدخالهم في مختبرات الحاسوب المزودة بخدمة الإنترنت وقواعد البيانات المختلفة لتدريبهم على الأنواع الحديثة من مصادر المعلومات. 

  • المدرس المساعد إبتسام حاتم جاسم. وكانت محاضرتها بعنوان: ((الصحف كمصدر من مصادر المعلومات، مع تركيز خاص على الصفحات الثقافية)).المستخلص:
    تناولت المحاضرة مصادر المعلومات بصورة عامة، والتركيز على الصفح كأحد أنواع مصادر المعلومات، وجرى الحديث عن أساليب التعامل معها ومعالجتها وإستثمار محتوياتها.
    كما جرى تناول خاصية الصفحات الثقافية التي تحتويها الصحف بإختلاف التسميات التي توردها، مع عرض بعض التجارب العملية لمجموعة من الصحف العراقية والتي كان من أبرزها صحف (الزوراء) و (الزمان) و (الصباح)، وعرض التجارب العملية لكل من تلك الصحف، والتركيز على الباب الثقافي الذي تخصصه تلك الصفح والمواد التي توردها فيها.



.